منتدى خاص ل نوعيتان غ /ر اهلاَ بكم في عالمنا الخاص ..
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوعية (غ)
Admin
avatar

المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 28/12/2013

مُساهمةموضوع: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة   الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:07 pm

هذي الرواية منقوله من منتدى وصاحبة الرواية اسمها  NoOoraAanY_09

الصرآآحة الروايه اعجبتني فقلت انقلها لكم


الشخصيات :-
عائلة رنيم

أبو رنيم " خالد " : اب لبنت وحدة متزوج ثنتين رجل اعمال يشتغل في شركة عادية بس شغله يوجب عليه انه يسافر كل شهر وهذا الشي خلاه بعيد عن اهله ، بارد ، اناني ، عمره 50 سنة

أم رنيم " وفاء " : ام رنيم وزوجة خالد توفت بعد 5 سنوات من انجاب رنيم ب حادث سيارة طيبة و حنونة ، وعندها حب التملك وكانت تحب تقهر هدى عمرها كان وقت ما توفت 29 سنة

زوجة ابو رنيم " هدى " : كانت ملاك بس بعد موت ام رنيم " وفاء " تحولت ل شيطان ، غيورة ، انانية ، حقودة عمرها 46 سنة

رنيم : بنت جميلة بمعنى الكلمة حبوبة وطيبة محترمة والكل يحبها خجولة ومرحة وهادية وحيدة امها وابوها عمرها 21 سنة ( حنطية ، طولها عادي وجسمها رشيق ، عيونها وساع ورموشها كثيفه ، انفها سيف ، فمها صغير وردي ، شعرها اسود ناعم غزير )

—————————

عائلة محمد

ابو محمد " عبدالله " : اب حنون وطيب مو مقصر على ولده في شي ويحب يقعد معاه بس ما يقدر لأنه رجال اعمال كبير وبحكم عمله هو دايما مسافر عمره 50 سنة

ام محمد " سعاد " : ام قاسيه بس مع ذلك مدلعه ولدها والغيرة لاعبة فيها لدرجة انها ما تخلي زوجها يسافر الا وهي معاه تحب تسلي نفسها وتلعب بالفلوس عمرها 47 سنة

محمد : ولد مملوح يحب امه وابوه لكن ما يشوفهم الا في المناسبات بسبب شغل ابوه اغلب وقته قاعد عالنت من طفشه يكره بيته وحيد امه وابوه عمره 24 سنة ( اسمر ، طويل ، عريض ، شعره اسود ناعم ، عينه ناعسة وخشمه واقف زي السيف وفمه عادي )

—————————

عائلة حمد

ابو حمد " صالح " : ابو حنون وطيب ومو مقصر على عياله في شي لكنه حازم شوي يشتغل دكتور ويتمنى ولده يسير زيه ويحب زوجته وما يرفض لها طلب عمره 52 سنة

ام حمد " فوزية " : تفوقت على زوجها من ناحية الطيبة والحنان وتحب تكون قريبة من اولادها وما عمرها عصبت عليهم اوخاصمتهم
تحب زوجها وما ترضى على زعله عمرها 47 سنة

حمد : ولد مملوح يحب يفضفض للي قريبين منه ويتمنى يحقق حلم ابوه ويسير دكتور صديق محمد من ايام الثانوية ويحب يستهبل على اخته العنود عمره 24 سنة ( ابيض ، طويل ، عريض ، شعره wavy بني ، عينه بنية واسعه ، خشمه عادي وفمه واسع شوي )

العنود : بنت طيبة بس دفشة حبتين عكس شكلها الناعم والبريئ وهي صديقة رنيم من ايام المتوسط تحب تفضفض لرنيم وقلبها ابيض عمرها 21 سنة ( بيضاء ، قصيرة ، شعرها كيرلي بني ، عينها بنية صغار ، خشمها عادي وفمها صغير )

غسان : ولد عم حمد وعايش معاهم من صغره لأن اهله ماتو وهو صغير طيب وعنيد وما يسمع الا لكلام العنود مبتعث و عمره 25 سنة (برونزي ، طوله عادي ، معضل ، شعره بني ناعم وعيونه بنية واسعه ، بخشمه عادي ، وفمه واسع شوي)
______________________________

( قبل 19 سنة )
كانت هدى تنظف بيتها وخالد كان ياخذ شور في الحمام وقام جواله يهز لأن رسايل تجيه وهو عالصامت هدى حست ب فضول انها تشوف مين يرسل في ذا الوقت اخذت الجوال وقريت الرساله والدموع تطيح من عينها ... طلع خالد من الحمام وشاف منظرها وعرف على طول سبب وجهها المتقلب ودموعها الي تنزل

خالد باندفاع : هدى اسمعيني قبل لا تقولي اي شي

هدى رمت الجوال في الارض : وديني بيت اهلي

خالد مسك يدها : ما في روحة على ولا مكان اجلسي اقلك

هدى تصرخ : اترك يدي ... اقلك وديني بيت اهلي ما تفهم انت !

خالد : خلاص خلاص طيب هدي بالك بس

دخلت هدى غرفتها واخذت اغراضها في شنطة وطلعت مع خالد السيارة رايحين بيت اهلها

في السيارة :-

خالد : كنت راح اقلك

هدى : .............

خالد : انا احبها وابغى اتزوجها

هدى بصوت مرتجف : طيب وانا ؟

خالد : احبك انتي كمان بس ...... انا ابغى اطفال وانتي عارفه انك عقيمة

هدى نزلت راسها : ...............

بعد نص ساعه وصلت بيت اهلها ونزلت وهو ما نزل مستحي من اهلها ومو عارف يقولهم شي لو سألوه عن سبب جية هدى المفاجئة
ورجع على بيته وهو مو عارف ايش يسوي
وبعد مرور 3 اشهر قررت هدى ترجع بيتها بعد ما عرفت انه تزوج وحدة ثانيه بس كان مأكد لها انه ما تزوجها الا عشان يبغى اطفال وكان يوهمها انه لسا يحبها وانها هي الاساس وكذا ولهذا السبب قررت انها ترجع بس انصدمت اول م رجعت لأنها اكتشفت انو بيتها تغير 180 درجة وسار م كأنه بيتها

كانت وفاء تطالعلها من فوق لتحت بغرور : اوه انتي هدى ؟ ( وكانت تشير لها باصباعها بكل اشمئزاز )

هدى بحدة : ايوة وانتي مين حضرتك ؟

طلع خالد اول م سمع صوت هدى : انتي رجعتي ؟ ليش م قلتيلي ارجعك فاجئتيني

وفاء احتضنت يد خالد : انا زوجة وحبيبة خلودي

هدى بتولع من الغيرة : يعني سويتها يا خالد وجبتها بيتي !

وفاء بصوت عالي : نعم ! نعم ! نعم ! بيت مين ؟ بيتك انتي ؟ اولا هذا بيت خلودي وثانيا انا زوجته واكيد بيجيبني هنا ولا وين تبغينه يوديني ! يرميني في الشارع !

هدى بنظرة قرف وتأشر لها باشمئزاز : مو هو الشارع مكان الزبايل امثالك !

وفاء عصبت : لاااا حبيبتي حدك عاد اشوف لسانك سار طويل

خالد بمقاطعه يفارع : هههاااايي انتي وياها وين تحسبون نفسكم قاعدين ... انتو في بيت خالد ال.... وصوتكم م يعلى على صوتي فاهمين ولا عاد اشوفكم تتضاربون بذا الشكل قدامي والا والله كل وحدة م تلاقي نفسها الا في بيت اهلها ومعاها ورقة طلاقها

وفاء وهدى خافو : طيب

لحظة صمت ...

بعدها وفاء قامت تتدلع وتلعب بعقل خالد مسكته من ايده وحظنته وهي تقول بكل دلع : بس خلودي حبيبي معليش انا مقدر اعيش مع هذي يا اما تقسم البيت دور لها ودور لي
همست : انا من الحين ابي الدور الثاني
وكملت عادي : او تجيب لي بيت ثاني

خالد تنح وما عرف ايش يقول وقعد يفكر الين ما قرر انه يقسم البيت دور ل وفاء ودور ل هدى وطلع علم هدى الي كانت جالسه في الصالة تنتظر قراره ورجع مكتبه

هدى طالعت لوفاء بانتصار : يلا حبيبتي انزلي تحت مع الصراصير والحشرات مو قلتلك انا مكانك الزبالة !

وفاء ضحكت بسخرية : لا حبيبتي انتي الي تحت انا هذا الدور لي

هدى : نعععم ! اتوقع اني انا زوجته الاولى معناتها انا سكنت قبلك هنا و .....

قاطعتها وفاء : خـــلـــودي كيف تقسيم الادوار ؟

خالد الي طلع من مكتبه وقال ببرود : هدى الدور الي تحت و وفاء ذا الدور

هدى انصدمت ونزلت تحت بدون ولا كلمة وهي تسمع ضحكات وفاء العالية والي هدفها السخرية كانت مع مرور الايام تزداد سخرية وشماتة وفاء من هدى الي ما كانت تعرف ترد لها كيف وهي تشوفها قدام عينها تسرق زوجها منها كانت تحمل لها كل معاني الكره والحقد والغيرة في قلبها وتتمنى موتها اليوم قبل بكرة الين م تحقق حلمها ووصلها خبر موت وفاء في حادث سيارة كانت ع وشك تطير من الفرحه وهي تسمع الخبر من خالد الي كان يتكلم بعين دامعه ووجه اصفر وكأنه جسد بلا روح مع انها كانت فرحانة لموت وفاء بس كانت عارفه انو بنت وفاء "رنيم" راح تعيش عندهم وجاتها فكرة جهنمية انه تنتقم من الي سرقت زوجها خالد عن طريق رنيم لانو لااسف وفاء ماتت وهدى ما ارتاح قلبها

(في وقتنا هذا )

كانت هدى جالسه في غرفتها تطالع جنبها في سرير وتتمنى خالد القديم الي كان يحبها يرجع كانت هذي حالتها كل ليلة

دخلت رنيم

رنيم ببرائة : امي هدى

هدى جلست وطالعتلها بدون نفس وهي تتصنع الابتسامة : هلا حبيبتي رنيم

رنيم راحت وجلست عالسرير : عندي طلب

هدى ( اوهو من ذي البنت ) : عيوني لك ايش بغيتي ؟

رنيم بتردد واضح : م ما عن ..... عندك صور ... لماما ؟

هدى عصبت : خلاص امك ماتت وما عندي ولا صورة لها خير وش اسوي بصورها عندي ويلا اطلعي برا انا ابغى انام

رنيم : ...............

وطلعت راحت لغرفتها وجلست ع جوالها تحاكي صحبتها الي اسمها "العنود"

رنيم : ايوة هلا العنود كيفك

العنود : تمام انتي كيفك ؟ والله لك وحشة

رنيم : الحمدلله تمام والله انتي كمان

العنود : طيب ايش رايك نتقابل احس عندي سوالف كثير ابغى اقولها لك

رنيم : يب وانا زيك خلاص تعالي عندي البيت فاضي

العنود : لا والله مقدر ابوي مسافر واخوي دوبه طالع مع اصحابه م في احد يجيبني انتي تعالي عندي

رنيم : خلاص اوگ بس البس واجيگ

فتحت رنيم دولابها وطلعت لها بلوزة سودا مخططة بالابيض العريض وواسعه وخفيفة ومعاها بنطلون اسود سكيني وجزم سود وحطت كحل اسود وقلوس وردي خفيف وفتحت شعرها الاسود الطويل ودقت عالسواق لبست عبايتها وطلعت ولقيت محمد في الشارع لانه كان راجع من الصلاة طالعت فيه ولقيته يناظرها مبتسم بس نزل عينه ع طول ابتسمت بينها وبين نفسها وركبت السيارة وبعد 20 دقيقة وصلت بيت العنود

عند العنود :-

رتبت غرفتها الي كانت مقلوبة وراحت فتحت دولابها وطلعتلها بلوزة كحلي كمها كت وتنورة سودا سكيني لنص الساق و ربطت شعرها ذيل الحصان طلعت من غرفتها تنتظر رنيم واول م جات فتحت لها الباب سلمت عليها ودخلو الغرفه

رنيم تهوي نفسها بيدها : اه مررررة حر

العنود شغلت المكيف : وشغلنا المكيف لعيونك اقعدي بس

رنيم تفصخ عبايتها : ههههههههه طيب استني بس افصخ العباية

وقعدت بس م علقت عبايتها ورا الباب

رنيم تناظر في العنود ببؤس : نفسي اشوف شكل ماما والله نسيت كيف شكلها

العنود : طيب اسألي عجوز النار الي عندك يمكن فيه صورة من هنا ولا هنا

رنيم ضحكت ع لقب العنود لهدى : هههههههههه يوم قلتلها صرخت فيني وطردتني من غرفتها

العنود بسخرية : وشافت نفسها هالعجوز لها وجه تطردك كمان !

رنيم تنهدت : ادري انها تكرهني وما تطيقني بس اهم شي ما لها شغل فيني

العنود مسكتها من يدها توقفها : اقول امشي ندور لنا ع اكل احس اني جوعانة

رنيم : هههههههههه سبحان الله احساسك في وقته وانا جوعانة كمان

وطلعت رنيم تجري قبلها بس تفاجئت لمن لقيت حمد "اخو العنود" الي تنح فيها ومعد تحرك بس هي رجعت الغرفه بحركة سريعه والعنود استغربت بس لمن طلعت شافت حمد واقف مكانه ولساعه متنح وراحت تجري له

العنود بعصبية : حمد مو انت قلت لي انك طالع مع اصحابك ايش عندك رجعت ؟

حمد ضربها ع جبينها بخفه : مو شغلك جاي اخذ مفتاح البيت بعدين مين عندك ؟

العنود تكتفت : وانت ايش دخلك ؟

حمد : قولي بس مين عندك ؟ يلا عشان اطلع

العنود وهي راجعه الغرفة : صديقتي رنيم

ودخلت وهي تتأسف من رنيم

العنود : والله معليش م كنت ادري انه بيرجع

رنيم ابتسمت : لا عادي بس بيقعد ولا بيروح ؟

العنود : لا لا رايح بس جا اخذ شي وبيطلع

رنيم : اهها طيب

العنود سمعت صوت باب البيت انقفل : خلاص طلع امشي نروح الصاله

رنيم وقفت : اوكي

العنود بحماس : تراني مجهزة فيلم مرررة خطير ليا شهر محملته

رنيم : يوووه معناتها شفتيه بدوني

العنود ضربتها ع كتفها : يا تبن والله حرام عليك لسا ما شفته جالسة انتظرك تجين عندي عشان نتابعه سوا

رنيم : اقول بطلي حكي فاضي وروحي اشبكي الدي في دي في التلفزيون وانا بسوي اندومي

العنود بإحباط : اوف منك متى بس تتعلمي الطبخ محمد ما راح يعجبه حالك

رنيم وجهها حمر وضربت العنود ع راسها بخفه وراحت المطبخ كانت جالسه تحرك الاندومي وتفكر : ههممم يا ترى محمد ايش يحب ياكل ؟! (ضربت راسها بخفه وكملت) وبعد م خلصته طلعته وكانت عاملة معاه فوشار للفيلم  
(( الطموح ابعد من حدود الغرام ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mhgaka-17aliqntjdlah.arabepro.com
نوعية (غ)
Admin
avatar

المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 28/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة   الأربعاء يناير 01, 2014 1:54 pm

الله وش ذا كمل الله يصلحك

(( ابيك اقرب من انفاسي ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mhgaka-17aliqntjdlah.arabepro.com
نوعية (غ)
Admin
avatar

المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 28/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة   الأربعاء يناير 01, 2014 1:57 pm

تأمر امر وهذا لعييوونك

البارت الثآني :-

العنود : حطي الاكل عالكنب ما فيا حيل اقعد عالارض

رنيم : هههههههههه طيب يالعجوز

جلسو عالكنب ياكلون ويتفرجون الفيلم ووقتها رجع حمد البيت بس م انتبهو لصوت الباب لان الفيلم كان صوته عالي استغرب من الظلام وعرف انهم يتابعون فيلم وهو رايح ع غرفته مر بالصالة يبغى موية وشاف رنيم مركزة عالفيلم هي والعنود وفي نفس الوقت ياكلون تنح فيها وما عاد تحرك

حمد في نفسه : انا ايش فيني كل ما شفت ذي البنت كل م فيني يعجز عن الحركة ؟

جات لقطة رومنسية ورنيم حطيت يدها ع قلبها وهي تقول : اااهه تذكرت محمد
ومالت عالكنبة وهي تبتسم

العنود تضحك : بنت اعقلي تراه مو خقة لذي الدرجة

رنيم : والله اني كل ما اشوفه احس قلبي بيطلع من مكانه

حمد رجع ع غرفته بعد ما سمع الحوار البسيط الي كان بين رنيم والعنود وكان مصدوم وفرحان لأنه سمع رنيم تقول "حمد" وما انتبه انها قالت محمد بسبب صوت الفيلم

جلس ع سريره وهو مصدوم : معقولة رنيم تحبني ؟ طيب ليه العنود ما قالتلي ؟ لا لا يمكن سر بينهم ههههههههه طيب ليه انا فرحان لذي الدرجه ؟

انسدح ع سريره والابتسامة شاقه وجهه من السعادة

بعد ما انتهى الفيلم رنيم وقفت : العنود حبيبتي انا لازم ارجع البيت

العنود تطالع الساعه : لا لسا بدري اقعدي كمان

رنيم : بدري في عينك الساعه 1 الليل فين البدري

العنود تضحك : ههههههههه طيب خلاص استنيني هنا اجيب عبايتك

رنيم جلست : اوكي

طلعت العنود العباية : عجوز النار اتصلت ؟

رنيم : يب مرتين

العنود : وايش يعني تدق لبكرة هي ما لها دخل

رنيم : انتي اسكتي بس انا الي بآخذ تهزيئة مرتبة في البيت

العنود جلست جنبها : لا ي البقرة مو تقعدين ساكتة تطالعين فيها وهي تهزئك ردي عليها وشمقي في وجهها كذا بتبلع لسانها

رنيم : ما احب اتجادل معاها ذي كبيرة وفي حسبة امي انا بس م اعطيها وجه واروح لغرفتي

العنود : المهم

قطع كلامها صوت جوال رنيم الي كان يرن

رنيم ردت : الوو

هدى : ايوة وينك انتي ؟

رنيم : ذحين راجعه

وقفلت الخط

رنيم : اووف الله يعيني عليها

العنود تسلم ع رنيم : يلا اشوفك بعدين

رنيم : مع السلامة

وطلعت من البيت وراحت مع السواق وهي مو حاسة بالعين الي كانت تراقبها من الشباك

عند العنود :-
رجعت ع الصالة تشيل الدي في دي والمواعين ودتها عالمغسلة وجلست تنظفها

طلع لها حمد من غرفته

حمد : رنيم تروح مع سواق ؟

العنود : اللقافه زادت فيك ترا ... وايش فيها لو راحت ؟

حمد : ما تخاف لحالها كان كلمتيني انا اوديها عالاقل مو مع غريب

العنود مسحت يدها وراحت وقفت قدام حمد وهي تطالعه بشك : انت ايش عندك مع رنيم ؟ فجأة تبا تساعد !

حمد وهو طالع من البيت : ها لا ولاشي

وراحت عنود غرفتها شغلت المكيف وقفلت النور وانسدحت على سريرها تحاول تنام

عند رنيم :-

اول م طلعت من سيارة السواق كانت تتلفت في الشارع تدور محمد الي كان في سيارته يضحك ع شكلها وعارف انها تدوره دق بوري وهي لفت تجاه السيارة وشافته وجلست تضحك ودخلت البيت والابتسامة مرسومة ع شفايفها

طلعت الدرج ولقيت هدى واقفة قدامها

هدى بعصبية : وين رحتي وليش م قلتيلي ؟

رنيم : عند العنود ومو لازم

هدى مسكت اعصابها واصطنعت الابتسامة وهي تمسح ع شعر رنيم الاسود الناعم : لا حبيبتي بس خوفتيني عليك

رنيم طالعت فيها ببرود ورجعت غرفتها وهدى نفس الشي

هدى جلست ع سريرها : الله ياخذها شبه امها في كل شي عساها الموت ان شاءالله

وتذكرت وقت م كانت تنتظر رنيم وسمعت صوت سيارة السواق وطلعت الشباك تشوفها وانصدمت يوم شافتها تدور ع احد ومحمد دق لها البوري وجلست تضحك : معقولة تحبه !

عند حمد :

كان قاعد في استراحة مع اصحابه الي كانو كلهم مندمجين سوا ويتكلمون الا هو كان مسرح

سعود (صاحب حمد) : يا ولد اشبك مسرح ؟ ايش عندك ؟

محمد غمز : الي ماخذ عقلك يتهنا به ( صادف انه يكون محمد حب رنيم والي يبادلها نفس الحب انه صاحب حمد القريب منه جدا )

حمد وقف : محمد امشي معاي عند المسبح

محمد وقف معاه : يلا سرينا

وراحو ناحية المسبح وبقية الشباب كملو حكيهم

حمد : ايش سار على اهلك ؟

محمد بقلق : لسا ما ردو على مكالماتي

حمد : ما جربت تتصل عالفندق ؟

محمد : الا بس قالولي انهم سوو تشيك اوت

حمد : انت لا توتر نفسك عالفاضي اكيد راح يدقون عليك ويطمنونك ما تفتكر العام سار نفس الشي

محمد بانفعال : بس هذي المرة غير اهلي تزاعلو هناك اول مرة تسير في الحياة

حمد : طيب هدي انت ان شاءالله خير

محمد تنهد : ........... الا انت ايش عندك ؟

حمد باستغراب وهو يضحك : ايش عندي ؟

محمد : من يوم ما دخلنا وانت مسرح ومو معانا مو من عوايدك تكون كذا

حمد يضحك بقلق : هههههههه لا يعني عارف انا ما نمت وكذا هههههههههههه يعني عشان كذا اسرح كثير ومو معاكم (يتثاوب) اااخخ نعسساان

محمد تربع في الارض : يلا حكيني تراني قاعدلك الليلة وماني رايح الا بعد ما تقولي السالفه

حمد جلس معاه : ههههههههههه طيب بما انك مصصِر

محمد : يلا ابدأ بس

حمد : امممم مو عارف من فين ابدأ ... في بنت احبها

محمد شهق : احححححللللللففففف يعني بتتزوجها ؟؟!!!

حمد ضربه ع راسه : بطل هبالة بعدين مين جاب طاري الزواج ؟

محمد : يا اهبل مو انت تحبها ؟ خلاص اتزوجها اجل

حمد : خليني اتجهز نفسيا وماديا ذيك الساعه اروح اخطبها

محمد : اتجهز بسرعه حمستني ياخي ... المهم كمل سالفتك

حمد : انا حبيتها من سوالف اختي دايم تحكي عنها وباين عليها انه بنت طيبة

محمد : يعني هي صحبة اختك ؟

حمد : يب صحبة اختي ... المهم اليوم اول مرة شفتها

محمد : ها كيف ؟؟!!!

حمد ابتسم : بصراحة كلمة حلوة قليلة في حقها

محمد بصوت عالي ووقف : لااا خلاص انا اخطبها لك ولا يهمك من بكرة تلقاني سابقك لبيتها

حمد يجلسه : يا حيوان اعقل وخليني اكمل

محمد يضحك : هههههههههه طيب كمل

حمد يحاول م يبين ابتسامته : واليوم بعد م طلعت المسجد ورجعت لقيتها في الصاله مع اختي بس محد انتبه لي

محمد مرككز : اييوةة !!!

حمد والابتسامة شاقه وجهه : جات لقطة رومنسيه في الفلم وهي حطت يدها ع قلبها وقالت افتكرت حمد واختي قالتلها تراه مو خقه لذي الدرجه وهي ردت انو كل ما تشوفني قلبها يكون ع وشك يطلع من مكانه

محمد ابتسم : يا حركات عاد محظوظ اتأكدت انها تحبك هههههههههه ... انا زيك كمان

حمد مو مستوعب : كيف زيي ؟ اووه عندك بنت تحبها كمان ؟

محمد يضحك : هههههههههه (وهز راسه بنعم)

حمد يدقه : يلا يلا حكيني

محمد : اممم البنت الي احبها هي بنت جيراننا انا وهي كنا دايما سوا واحنا صغار وكل م اشوفها في الشارع احس قلبي يتجنن من كثر سرعة نبضاته ... بس مو متأكد اذا هي تحبني ولا لا

حمد : امم طيب ما تلاحظ من تصرفاتها ؟

محمد : الاحظ اييه انا م اشوفها الا في الشارع بس ...

حمد تحمس : بس اييه ؟

محمد : لمن كنت انا في الثانوي هي كانت في صف اولى متوسط كانت لسا ما تغطي وقلتلها اني احبها وهي قالتلي انو هي كمان

حمد ضربه ع راسه : طيب يا اهبل اهو عندك الرد هي برضو تحبك

محمد : تتوقع لسا تحبني ؟

حمد : اكيد يا الثور لا تحكم من راسك انت كمان هي قالتلك ردها وخلاص

محمد : ايوة صح ما قلتلي اسم الحب حقك !

حمد يضحك : هههههههههههههه ليش اقولك ؟

محمد بترجي : هيا هيا قولي اللقافه بدأت شغلها

حمد : نقول سوا ؟

محمد : طيب

1
2
3

محمد وحمد في وقت واحد : رنيم ... !!!!

وقامو يضحكون وهم يرددون سبحان الله نفس الاسم ... وما درو انها نفس الشخص

ورجعو جلسو لبقية الشباب وبعد ساعتين كل الشباب رجعو لبيوتهم


__________________________

وقف محمد قدام باب بيتهم وهو يتنهد بضيق
يكره بيتهم ما يطيقه المكان موحش ويضايق هادي وفاضي ما فيه احد غيره وما يسمع فيه غير صوت انفاسه ... دخل بيته وهو يلعب بشعره الناعم

محمد : اممم شعري طول ! يبغالي اقصه بكرة

راح لطريق غرفته بس وقف قدام غرفة امه وابوه ... اشتاق لهم ما شافهم لمدة 8 شهور لدرجة انه قضى العيد لوحده راح غرفته اخذ مخدته وغير ملابسه وراح غرفة امه وابوه ونام على سريرهم

عند العنود :-

كانت سادحة على سريرها تناظر السقف فجأة دق تلفون بيتهم قامت من سريرها وطلعت للصاله ترد عالتلفون

العنود بصوت نعسان : الوو

غسان بسعادة : الععنوودد !!

العنود باستغراب : ايوة مين معاي ؟

غسان بحزن : ما عرفتيني ؟!

العنود تستوعب : .......... (صرخت) غسسان

غسان رجعت سعادته : الحمدلله عرفتيني

العنود بسعادة : وينك من زمان ما تتصل والله من زمان عنك فجأة قطعت كذا يا ويلك لو عدتها

غسان يضحك : هههههههه والله معليش بس ذحين فترة اختبارات عندنا وانشغلت مرة

العنود : يلا عقبال ما تنجح وترجعلنا ان شاءالله

غسان : امين .... الا وين عمي وعمتي وحمد ؟

العنود جلست عالكنب : اممم بابا في المستشفى وماما دووبها نامت وحمد طلع مع اصحابه

غسان بخوف : عمي صالح مريض ؟ ليه محد اتصل عليا يقول لي ؟

العنود تضحك : اهبل انت ؟ بابا دكتور شكلك نسيت يالشايب

غسان يضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههه يوووه نسيت تصدقين

العنود : هذا وانت عايش معانا طول عمرك نسيت الحمدلله ما نسيتني انا كمان

غسان ب نبرة حب : عاد الا انتي ما اقدر انساك

العنود استغربت من نبرته : ههههههههههه احم احم ايوة اصلا ي ويلك ... اوه شكله حمد جا

غسان بصوت م ينسمع : اشتقت لك

العنود ما سمعته تمام : ههاا ؟ ايش قلت ؟

غسان ارتبك : ها لا لا ما قلت شي اعطيني حمد بس اسلم عليه عالسريع لانو لازم اقفل ذحين

العنود : طيب

العنود في نفسها : اامم معقولة غسان قال انه اشتاق لي ؟ لا لا مستحيل شكلي كنت اتخيل
او سمعته غلط

وراحت تعطي حمد التلفون الي اخذ التلفون منها بسرعه

حمد وهو يضحك : ها كيفك انت وحبيبتك ؟

غسان عصب : حممد كم مرة انا قايل لك اني رفضتها و كمان انا مو من ذا النوع ... لا تقولي انو العنود واقفه جنبك ؟

حمد باستغراب : ايوة جنبي ليش ؟

العنود بصدمة : غسان عنده حبيبة ؟

غسان يصرخ عشان تسمعه : لا لا ايش حبيبة مستحيل اصلا ياخخي لا تفهمين غلط الله يسعدك

العنود سمعته بس ما زالت معصبة ومصدومة : ااااهههه غغغبببيييي

وداست على رجل حمد بالقووة وراحت تجري لغرفتها وقفلت الباب بقوة وراها

حمد يصرخ : اااخخ رجلي ياخي انا ايش سويت حرام عليكي انا اوريك حسابك بعدين ... كلو منك ي غسان رجلي اندعست والسبب انت

غسان يصرخ : ياخي انت كمان اهبل ليش تقول كذا قدامها اووفف فهمت غلط اكيد وتحسب عندي حبيبة هيا انا كيف افهمها السالفه !!!

حمد باستغراب : وليش تفهمها م يحتاج تقلها زوجتك هي !!! ولا لا يكون عايشين قصة حب من ورايا

غسان ارتبك : لا لا الله يهديك انت كمان ايش قصة حب بس ... يعني عشان انا م احب احد يفهمني غلط وبس

حمد يضحك : ههههههههه خلاص حاول تعجل بالرجعه عشان تفهمها

غسان : ان شاءالله ... بزيد كرفي بسببك المهم لازم اقفل يلا اكلمك بعدين وتراني راجع بعد شهر

حمد : طيب يلا سلاام

وقفل التلفون وراح لغرفة العنود وفتح الباب وانصدم لمن شافها تبكي

حمد جلس جنبها وقال بخوف : العنود حبيبتي ايش فيك تبكين ؟! تعبانة ؟ احد مضايقك ؟

العنود وهي لسا تبكي : ................

حمد يمسح على شعرها : لو انا السبب والله م كان قصدي اصرخ عليك بس عشان عورتيني

العنود مستمرة في بكاها : ............

حمد : ولمن قلت انا اوريك شغلك تعرفيني بس كلام ولا اسوي شي ها شوفيني قاعد اعتذر لك وابرر موقفي كمان

العنود مسحت دموعها وقالت ببرائة : منجد غسان عنده حبيبة ؟!

حمد : اففا كل هالدموع عشان غسان ؟!

العنود : يعني م تعرف اني احبه ؟!

حمد : هههههههه الا باين من تصرفاتك وبعدين هو م عنده حبيبة غسان مو راعي هالحركات

العنود : طيب ليه قلتله كيفك وكيف حال حبيبتك ؟

حمد : ههههههههههه ي بقرة في بنت امريكية اول اعترفت ل غسان انها تحبه وهو ببساطة رفضها وانا مسكت السالفه عليه

العنود اقتنعت وحست نفسها غبيه لانها بكت بدون داعي : اههاا ... ط طيب م قال لك متى بيرجع ؟

حمد وقف : الا قال بعد شهر راجع

العنود وقفت وقالت بسعاده : قل قسسمم !!!

حمد ضربها بخفة على جبينها : اكذب عليك يعني ؟!

وراح غرفته

اما العنود م كانت متوقعه ابدا انه غسان يبادلها الحب لانها اعترفت له اكثر من مرة وهو بين لها في كل المرات انه م يحبها لكنه كان كل يوم يزيد حبه لها بس م يعرف كيف يبين لها او كيف يمتلك الجرأة انه يقلها وكان بس ينتظر يخلص دراسه عشان يتوظف ويخطبها بس في نفس الوقت كان خايف من رد عمه الي يعتبره مثل ابوه

عند رنيم :-

دخلت غرفتها بعد ما سمعت كلام هدى وهي تقول " تشبه امها في كل شي عساها الموت "

ابتسمت وعينها دمعت وهي تقول : ههمم اشببه ماما

جلست في ركن غرفتها وهي لامة نفسها على بعضهها وهي تحاول تتصل على ابوها الي لها 3 اشهر م شافته : بابا رد الله يخليك ... اشتقت اسمع صوتك الله يخليك رد بس على هالاتصال

فتح الخط وسمعت احد يقول : الوو

وقفت وهي بتتشقق من الفرح : بـــابـــا !!!!!

السكرتير : اسف بس ابوك مشغول عنده اجتماع وما يقدر يرد

رنيم نزلت دموعها وقالت بصوت مرتجف : اههاا طيب

وقفلت الخط ويدها ترتجف ورجعت جلست على ارض غرفتها الباردة ولمت نفسهها وهي تبكي : ماما راحت وتركتني مع هذي الي تتمنى موتي اليوم قبل بكرة وبابا ولا يسأل في احوالي اااااههه الله يعين

ونامت وهي على هذا الوضع

صحيت على صوت تلفون بيتهم وهو يدق قامت رنيم وردت

رنيم بصوت تعبان : الوو

محمد بتردد : ايوة السلام عليكم

رنيم بنفس الطريقه : وعليكم السلام ... مين ؟!

محمد : انا محمد

رنيم صحصحت : ههاا ؟! محمد

محمد يضحك لأنه باين من صوتها انها تفاجئت : هههههههههههههه ايوة محمد انتي رنيم صح ؟

رنيم فرحت انه عرفها وفي نفس الوقت استحت : اييوة

محمد ابتسم ب فرح : كيفك ؟!

رنيم بتتقطع من الفرح : الحمدلله...انت كيفك ؟

محمد : الحمدلله تمام

* لحظة صمت *

رنيم : خالة سعاد ما رجعت ؟

محمد بحزن : لا والله اتصلت عليهم اكثر من مرة ولا ردو علي

رنيم : لا تخاف ان شاءالله يتصلون عليك وتتطمن عليهم

محمد : ان شاءالله و عمي خالد كيفه ؟

رنيم بصوت مرتجف : امس اتصلت عليه بس كان مشغول وسكرتيره رد علي

محمد حس انها بتبكي من صوتها : ههههههههههه ما عليه لا تزعلي نفسك اهلنا ساحبين علينا ذي الفترة

رنيم ابتسمت لأنه عرفت انه يبغى يخفف عنها : هههههههههههه متفقين شكلهم

هدى طلعت من غرفتها وشافت رنيم تتكلم عالجوال : تكلمين مين حبيبتي ؟

رنيم طالعت فيها ببرود وابتسمت : ......

محمد سمع صوت هدى : اوه هذي خالتي هدى ؟ ممكن تعطيني هي ابغى اكلمها ضروري

رنيم : اوك

واعطت التلفون ل هدى وراحت غرفتها

هدى باستغراب : الوو مين معايا ؟

محمد : انا محمد

هدى زاد استغرابها : محمد مين ؟

محمد : امم ولد جيرانكم ... ولد سعاد

هدى : ااههاا كيفك يا ولدي ان شاءالله بخير ؟

محمد : الحمدلله تمام انا بس اتصلت اسألك اذا امي مكلمتك من فترة او تعرفين وينها او متى راجعين لأني ليا فترة اتصل عليهم ومو قادر اوصل لهم

هدى : ايوة كلمتها الاسبوع الي فات

محمد ب فرح : مممنننجججددد ؟ كيفها ومتى راجعه ؟

هدى : لا الحمدلله هي بخير واتصالحت مع ابوك بس ما قالت لي متى راجعه

محمد ارتاح : ااههه الحمدلله تسلمي يا خالة طمنتيني عليهم

هدى : الله يسلمك

محمد : يلا عن اذنك لازم اقفل

هدى : طيب مع السلامة

وقفلت الخط وهي تطالع لغرفة رنيم وقالت بنبرة عصبية : شكلها ناوية تاخذ عقل الولد زي ما اخذت امها عقل خالد ما كذبت يوم قلت انها شبه امها في كل شي

اتصلت ع واحد : من بكرة تبدأ فاهم !!!

........ : اوكي بس زي ما اتفقنا مو بلاش

هدى : فلوسك في الطريق

......... : ههههههه تعجببيييننيي

وقفل الخط

عند محمد :-

محمد اتصل على حمد الي ما رد عليه لأنه كان نايم فقرر يرسل له رسالة ومضمونها :-

حمد ابششرك كلمت خالتي هدى وقالت انه امي مكلمتها الاسبوع الي فات وانهم طيبين واتصالحو كمان والله انها ريحتني وانا الي كنت خايف ومتوتر

وطلع من البيت رايح عالمسجد يصلي صلاة الظهر وهو ماشي في الشارع صدم في واحد بالغلط واعتذر منه بس الولد ما قبل اعتذاره وكان باين من طريقة كلام ولبس الولد انه راعي مشاكل وما راح يمشي هالسالفة

محمد : ياخخي اعتذرنا منك ما تفهم !!!

الولد : ههيي ههيي مين انت عشان تكلمني بهذي الطريقة ؟!

محمد عصب : اقول وخر عن وجهي مو فايق لك ابا اروح اصلي

الولد : ااففاا جبان لذي الدرجه !!! م عندك عذر غير الصلاة

محمد مسكه من ياقة قميصه : قلتلك وخر حمماارر ولا ححمماارر ما تففههممم !!!!
______________

(( الطموح ابعد من حدود الغرام ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mhgaka-17aliqntjdlah.arabepro.com
 
حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم خاص  :: الفئة الأولى :: قسم الروايات-
انتقل الى: